أخبار السودان

انسحاب الجبهة الثورية من منسم النسوية.


الخرطوم : الاخباري

اعربت مجموعة منسم النسوية السياسية عن اسفها من انسحاب عضوات الجبهة الثورية من المجموعة بعد ان رفضت مجموعة منسم حضور اجتماع دعت له الجبهة الثورية بقاعة الصداقة الاسبوع الماضي، وقالت منسم في بيان رسمي لها انها تقدر اشتراك عضوات الحركة النسوية في التظاهرات السلمية لذلك اتى رفض الجلوس مع قيادات الجبهة الثورية لدعمهم الانقلاب بالبقاء في المجلس السيادي.
نص بيان منسم

تاسف المجموعات النسوية السياسية والمدنية منسم على القرار الذي اتخذته عضوات الجبهة الثورية بالانسحاب من منسم الذي اتى على خلفية رفض جزء من عضوية منسم حضور اجتماع دعت له الجبهة الثورية النساء يوم امس الاربعاء ٢٠ ابريل بقاعة الصداقة لحل الازمة في السودان .
العضوات في منسم ذكرن انهن يعلمن ويقدرن اشتراك قواعد الحركة ضمن حراك الشارع السوداني، ولكنهن يرفضن الجلوس الى قادة الجبهة الثورية لدعمهم الانقلاب بوجودهم في المجلس السيادي منذ بداية الانقلاب ولاحقا ثبتت الجبهة الثورية موقفها بعد مؤتمرها التداولي والذي كان من اهم مخرجاته الاقرار والدعوة باستمرار شراكة العسكر في الفترة الانتقالية وهذا بالطبع يتعارض مع خط الشارع وخط منسم .
عضوات الجبهة الثورية من الاجسام المكونة لمنسم منذ تاسسيها ولعبن دور فعال فى الانشطة المختلفة وشاركن فى الحراك الثورى بعد الانقلاب بصورة فعالة علما بوجود قيادة الجبهة الثورية بالسيادى مما اربك كتير من القرارات والمواقف فى منسم وكان اخرها الدعوة لاجتماع مع قيادات الجبهة الثورية فجاء راى اغلبية العضوات بعدم المشاركة

لا يخفى على احد ما قامت به الحكومة الانقلابية وما نتج عنها من كوارث للسودان والسودانيين تمثلت في انعدام الحريات والعنف ضد المتظاهرين السلمين والذي افقدنا ارواح عزيزة غالية وعدد من الجرحي والمعتقلين/ت والمعنفين/ت وانعدام الامن وتمكين للفلول وسرقة موارد السودان وتدهور الاقتصاد وانخفاض الجنية وفقدان الدعم الدولي وبيع التراب السوداني للدول ذات المصالح.

كنا نتوقع من قادة الجبهه الثورية مخاطبة الشعب السوداني والنساء وشرح هذه الظروف اولا قبل الشروع في مبادرات لحل الازمة .

نحن في منسم نؤمن بان الحوار عمل صحي يقود لتقييم المواقف السياسية والاتفاق مع ما يخدم اجندتنا كنساء ولا يحيد عن طريق ثورة السودان العظيمة وبعيدا عن الاجنده الحزبية الضيقة. كما اننا نؤمن بان ممارسة منسم تؤكد علي أهمية التنسيق بين كل النساء لتحقيق اهدافهن المشتركة ، كما تؤمن بان الديمقراطية واحترام الراي الاخر هو الذي يعضد من وحدتنا وتماسكنا وان فرض الاراء لا يبشر بخير.
وندعو في منسم كل النساء وكل قوي الثورة الى حوارات اعمق وصولا لتفاهم اجدى يساهم مساهمة حقيقية في تجاوز الازمة التي ظلت عقبة كأداء امام تحقيق اهداف الثورة المرجوة .

المجموعات النسوية السياسية والمدنية (منسم )
الخميس ٢١ ابريل ٢٠٢٢

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: