عاجل

حميدتي يرهن عودتهم للثكنات بهذه “….” الشروط



الخرطوم : نبتة نيوز

رهن نائب رئيس مجلس السيادة السوداني، محمد حمدان دقلو المعروف بـ«حميدتي»، عودة القوات العسكرية للثكنات وتسليم السلطة للمدنيين، بترتيبات عدالة واضحة ومحددة، كذلك ووقف تهديد القادة العسكريين. وقطع بعدم تسليم العودة للثكنات إذا كانت «السكاكين» تشهر في وجوههم، في الوقت الذي قطع فيه بعدم التدخل في شؤون القضاء والعدالة، مؤكداً عدم وجود معتقلين سياسيين، وأن إطلاق سراح السياسيين المقبوض عليهم رهين بالأجهزة العدلية.

وقال نائب مجلس السيادة، الذي يشغل في ذات الوقت قائد قوات الدعم السريع، عقب إفطار رمضاني نظمته إدارات أهلية في شرق العاصمة الخرطوم إن «بعض القوى السياسية تطالب القوات النظامية بالعودة للثكنات، والعسكريون لا يمانعون العودة، لكنهم لن يعودوا، لأن هناك من يتآمر عليهم ويشحذ سكينه ويضعها على رقابهم بهدف محو القوات النظامية من الوجود». وأضاف: «مثلما يقول الجماعة، نحن موافقون على أن نمشي لثكناتنا، لكن الحكاية لو كانت بدون عدالة فلا يمكن أن نذهب لثكناتنا، وهناك من يسن سكينه لذبحنا». وتابع موجهاً حديثة للمطالبين بعودة القوات العسكرية للثكنات وعودة الحكم المدني: «أنت تسن سكينك ليل نهار لتذبحني، فكيف أمشي لثكناتي، والله ما بمشي».

وجاء خطاب حميدتي ضمن سلسلة خطابات رمضانية اتسمت بالتصالحية من قبل رئيس مجلس السيادة ونائبه، وتستهدف حل الأزمة السياسية الخانقة التي تشهدها البلاد منذ تولي الجيش الحكم في أكتوبر (تشرين الأول) الماضي.
وشدد حميدتي على أهمية تحقيق العدالة وتنفيذ حكم القانون على كل شخص مدان، وإطلاق سراح من لم تثبت في حقه أي جريمة، نافياً وجود معتقلين سياسيين. من جانبه وعد رئيس مجلس السيادة الفريق عبد الفتاح البرهان بإطلاق سراح المعتقلين في غضون أيام، قائلاً: «هناك متهمون ينبغي استكمال إجراءاتهم وفقاً للقانون. الحكم أساسه العدل ولن نتدخل في قضية أمام القضاء، فقط سنستعجل إجراءات الفصل في القضايا، وأن يتمتع من في السجون بحقوقهم كافة، بما في ذلك مقابلة محاميهم وأسرهم».

وانتقد حميدتي ما أطلق عليه «محاولات البعض» لتمرير أجنداتهم الخاصة عبر الوسطاء في الأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي، وتمديد الفترة الانتقالية لأطول مدة ممكنة، قائلاً: «السبيل الوحيد للحكم هو الانتخابات». وسخر من محاولات البعض تشبيه اتفاق السلام بأنه مؤامرة منه ضد أهل شمال السودان، مشيراً إلى أن هذا الحديث يراد به شيطنته. وأضاف أنه يعي تماماً أن أهل الشمال تعرضوا للظلم مثلما تعرضت باقي أقاليم السودان.

وحمل حميدتي المسؤولية عن سوء الخدمات وشح مياه الشرب والكهرباء في الخرطوم لنظام الإسلاميين المعزول، وقال: «المسؤولية يتحملها الذين حكموا السودان لثلاثين عاماً باسم الدين، وعجزوا عن توفير الماء لسكان الخرطوم، رغم وجود نيلين. الدين بريء منهم لأن الدين وفاء وإخلاص ليس مجرد حديث وشعارات».

وأشار حميدتي إلى ما سماها بـ«المتاريس» التي توضع أمام اللجنة الاقتصادية التي يترأسها، وتتمثل في «الحسد والنفاق والكذب»، دون أن يحدد من وضعوا تلك المتاريس.

الشرق الأوسط

links

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: